شمس المعارف الاسلامى للاسيوطى

بارك الله فيك لزيارتك منتدانا هذا
مع تحيات /مدير المنتدى
شمس المعارف الاسلامى للاسيوطى

منتدى ديـنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

المواضيع الأخيرة

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    *كتاب المعتقد الصحيح الواجب على كل مسلم اعتقاده - للشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله

    شاطر
    avatar
    مدير المنتدى
    Admin

    عدد المساهمات : 312
    تاريخ التسجيل : 03/04/2010
    الموقع : شمس المعارف الاسلامى للاسيوطى

    *كتاب المعتقد الصحيح الواجب على كل مسلم اعتقاده - للشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله

    مُساهمة من طرف مدير المنتدى في الإثنين أبريل 26, 2010 12:03 am

    المعتقد الصحيح فى توحيد الأسماء والصفات

    2- ومن جملة اعتقاد أهل السنة والجماعة :
    أنهم يثبتون لله تعالى ما أثبته لنفسه ، وما أثبته له رسوله صلى الله عليه
    وسلم من الأسماء الحسنى والصفات العلى ، لا يتجاوزون القرآن ، والحديث
    الثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    يثبتون الفاظ ذلك ، ويعلمون معناها فى لسان العرب الذي نزل به القرآن ،
    ويفوضون الكيفية لله تعالى ، لأن الله تعالى قد اختص بها فلم يطلع عليها
    احدا من البشر .
    فهم ينطلقون فى هذا الباب الخطير من أسس شرعية ثابتة ، من لزمها سلم من الانحراف:

    وصف الله تعالى بالصفات الواردة فى القرآن والحديث:-

    أول ذلك : إثبات ما أثبته الله لنفسه ، أو أثبته له رسوله صلى الله عليه
    وسلم دون زيادة أو نقصان ، لأنه لاأحد أعلم بالله تعالى من نفسه ، كما قال
    الله تعالى Sad
    قُلْ أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَتَمَ
    شَهَادَةً عِندَهُ مِنَ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا
    تَعْمَلُونَ) (البقرة : 140 )


    ولا أحد أعلم بالله بعد الله من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى : (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى) (النجم : 3 ) (إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) (النجم : 4 )

    الله جل جلاله لايشبه المخلوقات: -

    الثاني : تنزيه الله تعالى عن مشابهة المخلوقات فى صفاته ، قال تعالى :
    لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) (الشورى : 11 )
    وقال تعالى : (وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ) (الإخلاص : 4 )

    لا يدرك أحد كيفية صفاته تعالى : -

    الثالث: عدم محاولة إدراك كيفية صفاته. قال تعالى : (وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْماً) (طه : 110 )
    وقال Sad هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً) (مريم : 65 )
    فمن صفاته تعالى ما نص الله تعالى عليه بقوله: (الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى) (طه : 5 )
    فى مواضع من القرآن ، فيستفاد منها : إثبات استواء الله على العرش استواء حقيقيا ، نعرف معناه ، ونجهل كيفيته.

    معنى الإستواء على العرش:-

    فمعناه : العلو والإرتفاع . بذا جاء لسان العرب واتفق على هذا المعنى أهل السنة والجماعة.

    عدم معرفة كيفية الإستواء: -

    أما كيفية هذا الإستواء فلا يعلمه إلا الله وحده لاشريك له .

    ذكر صفة السمع والبصر: -

    ومن ذلك – أيضا- قول الله تعالى : ( إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً) (النساء : 58 )
    فيستفاد من الآية ونحوها : إثبات صفة السمع لله . والسمع فى لغة العرب : إدراك الأصوات .

    فنثبت لله تعالى سمعا يدرك به الأصوات لا يشبه شيئا من خلق الله ، ونفوض
    كيفية ذلك لله تعالى ، فلا نقول : كيف يسمع ؟ ولا نخوض في ذلك ، إذ لم
    يطلعنا تبارك وتعالى عليه ، بل أستأثر جل وعلا بعلمه.

    معنى صفة البصر : -

    وهكذا البصر : إدراك المرئيات . كما ثبت فى صحيح مسلم عن أبي موسى الأشعري رضى الله عنه أن النبي صلى الله عليه قال :
    " إن الله لاينام ، ولاينبغي له ان ينام ، يخفض القسط ويرفعه ، يرفع إليه
    عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل التهار قبل عمل الليل. حجابه النور، لو
    كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه".

    فنثبت لله بصرا حقيقا يدرك جل جلاله به المبصرات، إلا ان كيفية هذا البصر لانعلمه
    ، وإنما نعلم ماعلمنا الله بقوله Sad لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) (الشورى : 11 )

    فهذه أمثلة من طريقة أهل السنة فى اسماء الله تعالى .

    * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *يليه بإذن الله المعتقد الصحيح في توحيد الإلهية
    [b]المعتقد الصحيح في توحيد الإلهية

    3- ومن جملة اعتقاد أهل السنة : إفرادهم الله تعالى بالعبودية : فلا
    يعبدون مع الله إلها آخر ، بل يصرفون جميع الطاعات التي أمر الله بها أمر
    إيجاب أو استحباب لله وحده لاشريك له.
    فلا يسجدون إلا لله ، ولايطوفون إلا لله بالبيت العتيق ، ولاينحرون إلا
    لله ، ولاينذرون إلا لله ، ولايحلفون إلا بالله ، ولايتوكلون إلا على الله
    ، ولايدعون إلا الله . وهذا هو توحيد الألوهية.

    قال تعالى: (وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ
    بِهِ شَيْئاً) (النساء : 36 ) وقال : (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ
    إِلاَّ إِيَّاهُ) (الإسراء : 23 ) وقال ( َمَا أُمِرُواْ إِلاَّ
    لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً)(ا لتوبة : 31 )
    وقال : (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ
    الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ
    دِينُ الْقَيِّمَةِ) (البينة : 5 ) وقال : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ
    وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) (الذاريات : 56 )، ومعنى(ِيَعْبُدُونِ):
    يوحدون
    .

    ضد التوحيد الشرك بالله:
    وضد ذلك : الشرك بالله – أعاذنا الله منه- وهو اعظم ذنب عصي الله به . قال
    تعالى (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ
    ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً
    عَظِيماً) (النساء : 48 )
    وقال تعالى : (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ
    بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ
    فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً) (النساء : 116 )

    وقال تعالى : (حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ
    بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء
    فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ)
    (الحج : 31 ) وقال تعالى : (وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ
    يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ
    عَظِيمٌ) (لقمان : 13 )


    وبين تعالى أن الشرك محبط للعمل ، مخرج من ملة الإسلام ، فقال تعالى : (وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) (الأنعام : 88 )

    وقال تعالى : (وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى
    الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ
    وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (الزمر : 65 )


    وفي صحيح مسلم عن جابر بن عبدالله رضى الله عنه : أن رسول الله صلى الله
    عليه وسلم قال : " من لقي الله لايشرك به شيئا دخل الجنة ، ومن لقيه يشرك
    به شيئا دخل النار" .
    وفى صحيح البخاري عن ابن مسعود رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من مات وهو يدعو من دون الله ندا دخل الجنة".

    من هو المشرك ؟
    فمن صرف نوعا من أنواع العبادة لغير الله فهو مشرك كافر.

    الدعاء لايصرف إلا لله:-فالدعاء عبادة أمر الله بها ، فمن دعا الله وحده فهو موحد، ومن دعا غير الله فقد أشرك.
    قال تعالى : (وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ
    يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِّنَ
    الظَّالِمِينَ) (يونس : 106 )
    وقال تعالى : (وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا بُرْهَانَ
    لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ
    الْكَافِرُونَ) (المؤمنون : 117 )
    وقال تعالى : (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ
    أَحَداً) (الجن : 18 ) (وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ
    كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً) (الجن : 19 ) (قُلْ إِنَّمَا
    أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً) (الجن : 20 )
    وقال تعالى : (لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ
    لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ إِلاَّ كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى
    الْمَاء لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاء
    الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ) (الرعد : 14 )
    وقال تعالى : (وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ لاَ يَخْلُقُونَ
    شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ) (النحل : 20 ) (أَمْواتٌ غَيْرُ أَحْيَاء
    وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ) (النحل : 21 )

    ( ملاحظة: فى الكتاب خطا مطبعي حيث انه مكتوب انها سورة النمل وهي أية من سورة النحل)

    وقال تعالى : (فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ) (الشعراء : 213 )
    وقال تعالى : (يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي
    اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ
    مُّسَمًّى ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ
    تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ) (فاطر : 13(إِن
    تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا
    لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ
    مِثْلُ خَبِيرٍ) (فاطر : 14 )
    وقال تعالى : (وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ
    وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن
    دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ
    ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ
    قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ) (الزمر :
    38 )
    وقال تعالى : (قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ
    أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي
    السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ
    مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) (الأحقاف : 4
    (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ
    لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ)
    (الأحقاف : 5 ) (وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاء
    وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ) (الأحقاف : 6 )

    وثبت فى السنن عن النعما ن بن بشير رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الدعاء هو العبادة" .
    الخصومة بين الرسل وقومهم فى هذا التوحيد:-

    وهذا التوحيد – توحيد الألوهية- هو الذي وقعت فيه الخصومة بين الرسل وأممهم.

    أرسلت الرسل من أجل هذا التوحيد:-
    وهوالذي أرسل من اجل بيانه والدعوة إليه, وأنزل الكتب فى تقريره وتوضيحه والإحتجاج له . كما قال تعالى:
    (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ) (النحل : 36 )
    وقال تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي
    إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ) (الأنبياء : 25 )
    وقال تعالى: (يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى
    مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ
    أَنَاْ فَاتَّقُونِ) (النحل : 2 )

    وافتتح به الرسل دعوة قومهم إلى الله ، فكل رسول يقول لقومه : (اعْبُدُواْ
    اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ) (الأعراف : 59، 65، 73، 85 )،
    قالها : نوح ، وهود ، وصالح، وشعيب ، وكل رسول – صلوات الله وسلامه عليهم
    اجمعين.
    قال تعالى : (وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ
    اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ
    تَعْلَمُونَ) (العنكبوت : 16 )(إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ
    أَوْثَاناً وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ
    اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقاً فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ
    الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (العنكبوت
    : 17 ).

    وقال تعالى عن نبيه يوسف عليه السلام :
    (يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ
    خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) (يوسف : 39 ) (مَا
    تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ
    وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ
    إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ
    الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ) (يوسف : 40 )


    ليس للمشركين حجة فى شركهم:-
    وليس للمشركين مستند في شركهم ، ولامن عقل صحيح ، ولا من نقل عن المرسلين. قال تعالى:
    (وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن
    دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ) (الزخرف : 45 ). والمعنى : أنه
    لايوجد أحد من المرسلين دعا إلى عبادة آلهة مع الله ، بل كلهم من اولهم
    إلى آخرهم يدعون إلى عبادة الله وحده لاشريك له.
    ونبه الله عز وجل إلى دليل عقلي يبطل شرك المشركين،
    فقال تعالى: (قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن
    دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ
    شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَذَا أَوْ
    أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) (الأحقاف : 4 ).

    فهذا دليل عقلي قاطع على أن كل من سوى الله فعبادته باطلة، إذ لم يخلقوا
    شيئا ، ولم يكن لهم معاونة على خلق شىء، وإنما الله وحده المتفرد بذلك ،
    فلم عبادتهم إذن؟؟ ثم نفى الله أن يكون للمشركين دليل من النقل عن الكتب
    المنزلة أو الرسل المرسلة فيما ذهبوا إليه من الشرك. فبان أن لاحجة
    للمشركين مطلقا ، فكانوا من الخالدين فى نار جهنم وبئس المصير.
    ومما تقدم يعلم أن هذا التوحيد هو أول الواجبات واهم المهمات ، وهو الذي لايقبل الله من أحد دينا سواه.
    * * * * * * * * * * * * *
    * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *يليه بإذن الله المعتقد الصحيح في أركان الإيمان الستة
    المعتقد الصحيح في أركان الإيمان الستة

    9- ومن جملة اعتقاد أهل السنة والجماعة:
    الإيمان بالله، وملائكته ، وكتبه ، ورسله، والبعث بعد الموت ، والإيمان بالقدر.
    أ‌- فالإيمان بالله:
    يتضمن الإقرار بتوحيد الربوبية والألوهية والأسماء والصفات . وقد تقدم بيان ذلك .
    ب‌- والإيمان بالملائكة:
    يكون بالتصديق بوجودهم ، وما ذكر لنا من أسمائهم ، وماذكر لنا من أعمالهم . قال الله تعالى: {آمَنَ
    الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ
    آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ}(البقرة : 285 )

    وقال تعالى: (لَّيْسَ
    الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ
    وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ
    وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ)(ا لبقرة : 177 )

    وفي صحيح مسلم من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه، الطويل في سؤال جبريل للنبي محمد صلى الله عليه وسلم عن الإيمان ، قال صلى الله عليه وسلم: " الإيمان : أن تؤمن بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره".
    وصف الملائكة:وقد وصفهم الله تعالى في كتابه بقوله : (وَلَهُ
    مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِندَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ
    عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ) (19 ) (يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ
    وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ) (الأنبياء : 20 )
    وقال تعالى ايضا: (بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ) (26 ) لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ) (الأنبياء : 27 )
    وقال تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ
    عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ) (الأعراف : 206 )

    الملائكة عبيد الله:-فهم عبيد لله تعالى ، وخلق من مخلوقاته العظيمة ، لايستحقون شيئا من العبادة . قال تعالى :
    (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ
    أَهَؤُلَاء إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ) (سبأ : 40 ) (قَالُوا
    سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ
    الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ) (سبأ : 41 )

    وقال تعالى: (وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ
    الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ
    بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ) (آل عمران : 80 )

    وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " خلقت الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج من نار، وخلق آدم مما قد وصف لكم ".ومن
    صفة خلقهم أن لهم أجنحة ، فمنهم من له جناحان جناحان، ومنهم من له ثلاثة
    ثلاثة ، ومنهم من له أربعة أربغة ، وهكذا , قال الله تعالى: (الْحَمْدُ
    لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ
    رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي
    الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (فاطر :
    1 )
    وفى صحيح البخاري عن ابن مسعود رضي الله عنه :" أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى جبريل له ستمائة جناح".
    قدرتهم على التشكل:-
    وقد أقدرهم الله تعالى على التشكل بالأجسام الحسنة ، كما تمثل جبريل عليه
    السلام لمريم بشرا سويا وكما تمثلوا لإبراهيم عليه الصلاة والسلام ، عندما
    حلوا عليه ضيوفا مكرمين ، وكما تمثلوا للوط عليه السلام عندما جاؤوا
    لإنزال العذاب بقومه ، ونحو ذلك.
    الرد على المشركين في قولهم : الملائكة بنات الله :-
    ورد الله على المشركين الذين زعموا أنهم بنات الله تعالى – تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا فقال تعالى وتقدس : (وَقَالُوا
    اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ)
    (الأنبياء : 26 ) (لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ
    يَعْمَلُونَ) (الأنبياء : 27 ) (يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا
    خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُم مِّنْ
    خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ) (الأنبياء : 28 )
    وقال تعالى : (فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ
    الْبَنُونَ) (الصافات : 149 ) (أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً
    وَهُمْ شَاهِدُونَ) (الصافات : 150 ) (أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ
    لَيَقُولُونَ) (الصافات : 151 ) (وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ
    لَكَاذِبُونَ) (الصافات : 152 ) (أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ)
    (الصافات : 153 ) (مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ) (الصافات : 154 )
    (أَفَلَا تَذَكَّرُونَ) (الصافات : 155 ) (أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ
    مُّبِينٌ) (الصافات : 156 ) (فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ
    صَادِقِينَ) (الصافات : 157 )

    ثم قال تعالى عن الملائكة :
    (وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ)
    (الصافات : 164 ) (وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ) (الصافات : 165 )
    (وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ) (الصافات : 166 )
    منهم : جبريل عليه السلام ، الموكل بالوحي قال تعالى : (قُلْ مَن كَانَ عَدُوّاً لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ) (البقرة : 97 )
    وقد رآه النبي صلى الله عليه وسلم في البطح له ستمائة جناح ، قد سد عظم خلقه الأفق . ثم رآه ليلة المعراج – أيضا – في السماء كما قال تعالى : (وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى) (النجم : 13 ) (عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى) (النجم : 14 ) (عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى) (النجم : 15 )، ولم يره في صورته إلا هاتين المرتين ، وأما بقية الأوقات ففي صورة رجل ، وغالبا في صورة دحية الكلبي.
    قال الله تعالى في جبريل : (إِنَّهُ
    لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ) (التكوير : 19 ) (ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي
    الْعَرْشِ مَكِينٍ) (التكوير : 20 ) (مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ) (التكوير :
    21 ) (وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ) (التكوير : 22 ) (وَلَقَدْ رَآهُ
    بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ) (التكوير : 23 )

    ميكائيل عليه السلام : -
    منهم : ميكائيل ، وهو الموكل بالقطر وتصاريفه إلى حيث أمره الله عز وجل.
    أخرج الإمام أحمد عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لجبريل: " مالي
    لم أر ميكائيل ضاحكا قط؟ فقال : ماضحك ميكائيل منذ خلقت النار"
    قال الله تعالى فى ميكائيل : (مَن
    كَانَ عَدُوّاً لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ
    فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ) (البقرة : 98 )

    إسرافيل عليه السلام :
    إسرافيل ، وهو الموكل بالصور ينفخ فيه ثلاث نفخات بأمر ربه عز وجل : نفخة الفزع، ونفخة الصعق ، ونفخة القيام لرب العالمين.
    وهؤلاء الثلاثة من الملائكة هم الذين ذكرهم النبي صلى الله عليه وسلم في
    دعائه من صلاة الليل : " اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل ، فاطر
    السموات والأرض ، عالم الغيب والشهادة ، انت تحكم بين عبادك فيما كانوا
    فيه يختلفون ، اهدني لما أختلف فيه من الحق بإذنك ، إنك تهدي من تشاء إلى
    صراط مستقيم" رواه مسلم.
    وفي سنن النسائي عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : قال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم: " اللهم رب جبرائيل وميكائيل ورب إسرافيل ، أعوذ بك من حر
    النار ، ومن عذاب القبر".
    ومنهم : ملك الموت، وهو الموكل بقبض الرواح . قال تعالى: (قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ) (السجدة : 11 )
    ملائكة الحفظ عليهم السلام:-
    ومنهم : الملائكة الموكلون بحفظ بني آدم في كل حالاته من حل وسفر ونوم ويقظة. قال تعالى : (سَوَاء
    مِّنكُم مَّنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَن جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ
    مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ) (الرعد : 10 ) (لَهُ
    مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ
    أَمْرِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى
    يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً
    فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ) (الرعد : 11 )

    قال ابن عباس رضي الله عنهما ، في قوله تعالى : (لَهُ مُعَقِّبَاتٌ): ملائكة يحفظونه من بين يديه ومن خلفه ، فإذا جاء قدره خلوا عنه.
    الكرام الكاتبون عليهم السلام:-
    ومنهم : الكرام الكاتبون ، وهم الذين يكتبون أعمال العباد من خير وشر. قال
    تعالى: (وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ) (الإنفطار : 10 ) (كِرَاماً
    كَاتِبِينَ) (الإنفطار : 11 ) (يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ) (الإنفطار :
    12 )
    كثرة الملائكة عليهم السلام :-وقد
    اخبر صلى الله عليه وسلم : " أن البيت المعمور في السماء يدخله- وفي راية
    يصلي فيه- كل يوم سبعون ألف ملك، ثم لايعودون إليه آخر ماعليهم".
    ومن أنكر وجود الملائكة كفر :-
    ومن أنكر وجود الملائكة فقد كفر بإجماع المسلمين . قال تعالى : (يَا
    أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ
    الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن
    قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ
    وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً) (النساء : 136 )

    وأما الإيمان بالكتب المنزلة:-
    فإن الله تعالى قد أنزل مع كل رسول كتابا ، كما قال تعالى : (لَقَدْ
    أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ
    وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ) (الحديد : 25 )وقال تعالى
    : (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ
    مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ
    لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ
    فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ
    بَغْياً بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ
    فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى
    صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) (البقرة : 213 )فنؤمن بهذه الكتب ، ونعلم أنها من
    عندالله امتثالا لقوله تعالى : (قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ
    إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ
    وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ
    النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ
    وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) (البقرة : 136 )
    وقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ
    وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ
    الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ
    وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً
    بَعِيداً) (النساء : 136
    وقوله تعالىSad وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ) (الشورى : 15 )
    وقال تعالى : (الم) (البقرة : 1 ) (ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ
    هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ) (البقرة : 2 ) (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ
    وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) (البقرة : 3 )
    (والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن
    قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ) (البقرة : 4 )

    الكتب المنزلة من كلام الله تعالى:-
    ونؤمن بأن هذه الكتب من كلام الله عز وجل لامن كلام غيره ، وأن الله تعالى تكلم بها حقيقة كما شاء على الوجه الذي اراد.
    فمنها : المسموع منه من وراء حجاب بدون واسطة ، كما كلم الله موسى تكليما بدون واسطه ، قال تعالى : (وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ) (الأعراف : 143 )
    وقال : (قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي) (الأعراف : 144 )
    ومنها : مايسمعه الله تعالى الرسول الملكي ويأمره بتبليغه منه إلى الرسول البشري ، قال تعالى : (وَمَا
    كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء
    حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ
    عَلِيٌّ حَكِيمٌ) (الشورى : 51 )

    الإيمان بما في الكتب من الشرائع:-
    كما أن الإيمان بالكتب يتضمن الإيمان بكل ما فيها من الشرائع ، وأنه كان
    واجبا على الأمم – الذين نزلت إليهم – الإنقياد لها والحكم بما فيها .
    الكتب يصدق بعضها بعضا:-
    وان هذه الكتب يصدق بعضها بعضا ، لايكذبه .
    نسخ الكتب بعضها ببعض حق:-
    وأن نسخ الكتب الأولى بعضها ببعض حق ، كما نسخ بعض شرائع التوراة بالإنجيل
    ، قال تعالى في عيسى عليه الصلاة والسلام : (وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ
    يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ
    عَلَيْكُمْ ) (آل عمران : 50 ).
    وكما نسخ القرآن ماقبله من الكتب السماوية ، قال تعالى :{
    ُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً}(المائدة
    : 48 ). وقال تعالى : {وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ} (القلم
    : 52 )
    والإيمان بكتب الله يجب أن يكون إجمالا فيما أجمل ، وتفصيلا فيما فصل.
    اسماء كتب الله :-
    وقد فصل الله تعالى أسماء بعض كتبه ، فسمى الله التوراة التي أنزلت على
    موسى ، والإنجيل الذي أنزل على عيسى ، والزبور الذي أنزل على داود ،
    والقرآن الذي أنزل على محمد .
    وذكر تعالى صحف إبراهيم وموسى عليهم جميعا الصلاة والسلام .
    فنؤمن بهذه الكتب على هذا التفصيل. كما أن ذكر كتبا كثيرة إجمالا لم يسم
    منها شيئا ، فنؤمن بها – ايضا – على هذا الإجمال ، قال تعالى Sad َقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ) (الشورى : 15 )
    القرآن الكريم آخر الكتب:-
    والقرآن الكريم الذي أنزله الله على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم هو آخر الكتب السماوية ، فلا كتاب بعده.
    وهو ناسخ لجميع الكتب المتقدمة ، عام للثقلين افنس والجن، قال تعالى : (وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ) (القلم : 52 )
    شامل لجميع مايحتاجه الناس في دينهم ودنياهم ، قال تعالى: الْيَوْمَ
    أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ
    لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ
    مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) (المائدة : 3 )
    القرآن معجز:-معجز لايستطيع أحد ان ياتي بمثله ، قال تعالى : (قُل لَّئِنِ
    اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَـذَا
    الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ
    ظَهِيراً) (الإسراء : 88 )
    وقال تعالى : (لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) (فصلت : 42 )

    القرآن محفوظ :-
    محفوظ من الزيادة والنقصان ، قال تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (الحجر : 9 )
    د- والإيمان برسله:-
    يكون بالتصديق الجازم بان الله قد بعث في كل أمة رسولا يدعوهم إلى عبادة الله وحده لاشريك له، والكفر بما يعبد من دونه.
    وان جميعهم صاطقون مصطقون بارون راشدون كرام بررة أتقياء أمناء هداة مهتدون. وأنهم بلغوا رسالات الله جميعا.
    وأن الله اتخذ إبراهيم خليلا ، واتخذ محمدا صلى الله عليه وسلم خليلا ،
    وكلم موسى تكليما ، ورفع إدريس مكانا عليا، وأن عيسى عبدالله ورسوله
    وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه.
    وأن الله فضل بعضهم على بعض ، ورفع بعضهم على بعض درجات . وأن محمد صلى الله عليه وسلم سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر.
    وأن دعوتهم من اولهم إلى آخرهم اتفقت في أصل الدين ، وهو توحيد الله تعالى بألوهيته وربوبيته واسمائه وصفاته ، قال تعالى: (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ) (آل عمران : 19 ).
    وقال : (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران : 85 ).
    وقال تعالى عن نوح Sad َوأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ) (يونس : 72 ).
    وقال تعالى عن موسى :{ يا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ) (يونس : 84 ).
    وقال تعالى عن سليمان على لسان بلقيس :{ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي
    وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} (النمل : 44
    ).
    وقال تعالى: {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً
    وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ
    وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ
    كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي
    إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ} (الشورى : 13 )

    عدد الرسل والأنبياء:-
    وعدد الرسل : ثلاثمائة وخمسة عشر. والأنبياء : مائة ألف وأربعة وعشرون
    الفا. ثبت ذلك في الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديث أبي
    أمامة ، ومن حديث أبي ذر.
    الفرق بين الرسول والنبي:-
    والفرق بين الرسول والنبي : أن النبي هو الذي ينبؤه الله ، وهو ينبىء بما
    أنبانا الله به ، فإن أرسل مع ذلك إلى من خالف أمر الله ليبلغه رسالة من
    الله إليه فهو رسول.
    وأما من كان إنما يعمل بالشريعة قبله ولم يرسل هو إلى أحد يبلغه عن الله رسالة فهو نبي وليس برسول.
    قال مجاهد رحمه الله: "النبي وحده : الذي يكلم وينزل عليه ، ولايرسل " . وعليه فإن كل رسول نبي ، وليس كل نبي رسولا.
    وأسماء الرسل والأنبياء:-
    وقد سمى الله تعالى لنا جملة منهم ، كآدم، ونوح، وإدريس، وهود، وصالح
    وابراهيم ،واسماعيل، وإسحاق، ويعقوب، ويوسف، ولوط ،وشعيب، ويونس، وموسى،
    وهارون، وإلياس ، وزكري، ويحيى، واليسع، وذي الكفل ، وداود ، وسليمان،
    وأيوب، وذكر الأسباط جملة ، وعيسى ومحمد صلى الله وسلم عليهم أجمعين.
    وقص علينا من نبئهم واخبارهم مافيه كفاية وعبرة وعظة: (وَرُسُلاً
    قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ
    عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيماً) (النساء : 164

    فنؤمن بجميعهم تفصيلا فيما فصل الله، وإجمالا فيما أجمل الله.
    الرسل والأنبياء بشر أكرمهم الله بالنبوة والرسالة:-
    ونؤمن بأن جميع الرسل والأنبياء بشر مخلوقون ليس لهم من خصائص الربوبية شىء . قال
    تعالى: (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا
    إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ
    فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ
    أَحَداً) (الكهف : 110 )

    [COLOR="red"]وقال تعالى: (قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِن نَّحْنُ إِلاَّ
    بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَمُنُّ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ
    عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَن نَّأْتِيَكُم بِسُلْطَانٍ إِلاَّ
    بِإِذْنِ اللّهِ وَعلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) (إبراهيم
    : 11 )
    وقال تعالى: (وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا
    إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ
    وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ
    بَصِيراً) (الفرقان : 20 )
    وقال : (قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ
    الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا
    يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ
    تَتَفَكَّرُونَ) (الأنعام : 50
    وقال : (قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا
    شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ
    الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ
    لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (الأعراف : 188 )=Indigo]]الرسل والأنبياء عبيد الله:-
    ونؤمن بأنهم عبيد من عباد الله أكرمهم الله بالرسالة ، ووصفهم بالعبودية في أعلى مقاماتهم ، وفي سياق الثناء عليهم.
    نبينا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء:-
    ونؤمن بأن الله تعالى ختم الرسالات برسالة محمدصلى الله عليه وسلم فأرسله إلى جميع الثقلين : الإنس والجن كما قال تعالى: (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً) (الأعراف : 158 ).
    وقال تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ) (الأنبياء : 107 )
    وقال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً
    وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) (سبأ : 28 ).

    وأخبر تعالى أنه أخذ العهد على النبيين إن أدركوا زمن نبينا محمد صلى الله
    عليه وسلم أن يتبعوه ، وفي هذا دليل واضح على أن رسالته صلى الله عليه
    وسلم خاتمة الرسالات، وأنها ناسخة لكل رسالة مضت ، قال تعالى : (وَإِذْ
    أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ
    وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ
    لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ
    عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ
    مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ)( 81 ) (فَمَن تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ
    فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) (آل عمران : 82 )

    بشارة الرسل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم:-وقد بشر الرسل – صلوات الله
    وسلامة عليهم اجمعين- برسالة محمد صلى الله عليه وسلم . قال تعالى: (وَإِذْ
    قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ
    اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ
    وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا
    جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ) (الصف : 6 )
    وقال تعالى :
    (وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا
    هُدْنَـا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي
    وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ
    الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ) (الأعراف : 156 )
    (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي
    يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ)
    (الأعراف : 157 ).

    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " والذي نقس محمد بيده لايسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي أو نصراني ثم يموت ولم يؤمن بلاذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار".
    من كذب برسالة محمد صلى الله عليه وسلم كفر:-فمن كذب برسالة محمد صلى الله
    عليه وسلم فقد كفر بجميع الرسل حتى برسوله الذي يزعم أنه مؤمن به متبع له
    ، قال تعالى:
    (كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ) (الشعراء : 105 )،فجعلهم مكذبين لجميع الرسل مع أنه لم يسبق نوحا رسول.
    من ادعى النبوة بعد محمد صلى الله عليه وسلم:-ونؤمن أن لانبي بعد محمد صلى
    الله عليه وسلم ، فمن ادعى بعده النبوة كفر ، قال الله تعالى: {وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ}(الأحزاب : 40 ).
    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    " فضلت على الأنبياء بست: أعطيت جوامع الكلم، ونصرت بالرعب، وأحلت لي
    الغنائم، وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا ، وأرسلت إلى الخلق كافة، وختم بي
    النبيون".

    من كذب برسالة أحد من الأنبياء والمرسلين كفر:-
    ومن كذب برسالة أحد من الأنبياء والمرسلين فقد كفر ، قال تعالى:
    (إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن
    يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ
    وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ
    سَبِيلاً) (150 ) (أُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا
    لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُّهِيناً) (151 ) (وَالَّذِينَ آمَنُواْ
    بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُواْ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ
    أُوْلَـئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً
    رَّحِيماً) (النساء : 152 ).


    يتبع بإذن الله>>>
    [center]و- والأيمان باليوم الأخر:-
    وهو يوم القيامة ومايجري فيه من أمور وأهوال. يوقن أهل السنة بذلك ، كما قال
    تعالى : وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ) (البقرة : 4 ).وقال تعالى:
    (اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ
    الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً)
    (النساء : 87 ).وقال تعالى: َإِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ فَاصْفَحِ
    الصَّفْحَ الْجَمِيلَ) (الحجر : 85 ).

    البعث:-
    ويدخل في ذلك : الإيمان بالبعث وهو إحياء الموتى.
    قال الله تعالى: (وَنُفِخَ
    فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا
    مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ
    يَنظُرُونَ) (الزمر : 68 ).وقال تعالى : َكمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ
    نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) (الأنبياء : 104 )
    .
    صحائف الأعمال:-
    والإيمان بصحائف الأعمال تعطي باليمين أو من وراء الظهور بالشمال.
    قال الله تعالى: الْحَاقَّةُ ( 1 ) مَا الْحَاقَّةُ ( 2
    ) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ ( 3 ) كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ
    بِالْقَارِعَةِ ( 4 ) فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ ( 5 )
    وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ ( 6 ) سَخَّرَهَا
    عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى
    الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ ( 7 )
    فَهَلْ تَرَى لَهُم مِّن بَاقِيَةٍ ( 8 ) وَجَاء فِرْعَوْنُ وَمَن
    قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِ ( 9 ) فَعَصَوْا رَسُولَ
    رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَّابِيَةً ( 10 ) إِنَّا لَمَّا طَغَى
    الْمَاء حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ ( 11 ) لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ
    تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ ( 12 ) فَإِذَا نُفِخَ فِي
    الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ ( 13 ) وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ
    فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً ( 14 ) فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ
    ( 15 ) وَانشَقَّتِ السَّمَاء فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ ( 16 )
    وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ
    يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ ( 17 ) يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى
    مِنكُمْ خَافِيَةٌ ( 18 ) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ
    فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ ( 19 ) إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي
    مُلَاقٍ حِسَابِيهْ ( 20 ) فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ ( 21 ) فِي
    جَنَّةٍ عَالِيَةٍ ( 22 ) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ ( 23 ) كُلُوا وَاشْرَبُوا
    هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ ( 24 )
    وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي
    لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ ( 25 ) وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيهْ ( 26 ) يَا
    لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ ( 27 ) مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيهْ ( 28
    ) هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيهْ ( 29 ) خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ( 30 ) ثُمَّ
    الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ( 31 ) ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ
    ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ ( 32 ) إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ
    الْعَظِيمِ ( 33 ) وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ ( 34 )
    فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ ( 35 ) وَلَا طَعَامٌ إِلَّا
    مِنْ غِسْلِينٍ ( 36 ) لَا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِؤُونَ ( 37
    ){الحاقة}.


    الموازين:-
    والإيمان بالموارين توضغ يوم القيامة فلاتظلم نفس شيئا.
    قال الله تعالى: (فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (المؤمنون : 102 ).
    الشفاعة:
    -والإيمان بالشفاعة في ذلك الموقف أنواع:-

    الشفاعة العظمى:-
    {وهي خاصة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وذلك حين يشفع في اهل الموقف ليقضي بينهم}.

    والشفاعة في استفتاح باب الجنة لأهلها:-{وهي خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم.}

    والشفاعة في تخفيف العذاب عمن يستحقه :-
    {وهي خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم حين يشفع في عنه أبي طالب ليخفف عنه العذاب في نار جهنم ، وذلك جزاء ماكان يحوطه ويغضب له}.

    والشفاعة في رفع درجات اقوام من اهل الجنة:-
    قيل: إن ذلك خاص بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وقيل : ليس خاصا به صلى الله عليه وسلم.

    والشفاعة في أهل الكبائر -:-
    وهم العصاة من الموحدين – الذين دخلوا النار بذنوبهم ، ليخرحوا منها. يشفع
    بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وغيره من المرسلين والملائكة والصالحين
    والشهداء.
    والقرآن والصيام شفيعان لأصحابهما يوم القيامة. وكذا اولاد المؤمنين شفعاء لآبائهم.

    الحوض:-والإيمان بالحوض – حوض نبينا محمد
    صلى الله عليه وسلم- ماؤه أشد بياضا من اللبن ، وأحلى من العسل ، وأطيب من
    رائحة المسك، من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها ابدا.

    ا

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 20, 2018 9:18 pm